B3-CM884_201812_GR_20181129144909

احصائيات عن جوجل توضح نجاح الشركة الكبير منذ تأسيسها Statistics on Google, showing the company’s great success since its foundation

google-statistics-facts

تأسست شركة Google قبل نحو 20 عاما، وذلك بهدف واضح ومحدد وفقا لمؤسسي الشركة، وهو تنظيم المعلومات المتاحة عبر الإنترنت وتقديمها للمستخدمين بطريقة مفيدة وسهلة الوصول، ونجحت جوجل في الهيمنة على مجال البحث عبر الإنترنت من خلال محركها للبحث الذي يحمل نفس الاسم، وهذه احصائيات عن جوجل توضح مدى نجاح الشركة في مهمتها:

احصائيات عن جوجل توضح مدى نجاح الشركة في مهمتها:

1- قالت جوجل عبر مدونتها الرسمية أن بلايين المستخدمين حول العالم يعتمدون على محرك بحث جوجل للحصول على إجابات لتريليونات الأسئلة سنويا، وأضافت جوجل أنها نجحت في مساعدة 100 مليون شخص في 92 دولة في الحصول على وظائف.

2- تساعد خرائط جوجل المستخدمين الآن في أكثر من 240 دولة حول العالم في التعرف على اتجاهات القيادة، ومن الاحصائيات المذهلة حول خرائط جوجل، أن الخدمة ساعدت المستخدمين في القيادة على امتداد 40 مليون ميل من الطرق، أي أكثر من 83 رحلة ذهاب وعودة إلى القمر.

3- يمكن للمستخدمين الآن التحدث مع مساعد جوجل الصوتي Google Assistant بأكثر من 20 لغة مختلفة، بحيث يمكنهم الاستفسار صوتيا على سبيل المثال عن حالة الطقس أو المرور أو الأخبار أو نتائج المبارايات، أو حتى التحكم في الأجهزة الذكية في المنزل صوتيا.

4- احصائيات عن جوجل: أكثر من 143 مليار كلمة تترجم يوميا من خلال خدمة Google Translate، وهو أكثر 161 الف مرة من عدد الأعمال الكاملة للمؤلف الإنجليزي الشهير شكسبير، وتقول جوجل أن خدمة الترجمة ساعدت أكثر من نصف مليار مستخدم بأكثر من 100 لغة.

5- احصائيات عن جوجل: أكثر من 500 مليون شخص يستخدم خدمة الصور Google Photos شهريا، مع حفظ أكثر من 1.2 مليار صورة وفيديو يوميا، وهو ما ساعد في توفير مساحة تخزينية أكثر من 410 بيتابايت أي أكثر من 25 مليون جهاز بسعة تحزينية 16 جيجابايت.

6- احصائيات عن جوجل: ساهمت ميزة الإكمال التلقائي في بحث جوجل في توفير أكثر من 200 عاما من الوقت في الكتابة يوميا.

7- احصائيات عن جوجل: تساعد ميزة Smart Compose في جي ميل في توفير طباعة أو كتابة المستخدمين 1 مليار حرف أسبوعيا، أي ما يساوي حوالي 4 مليون تغريدة على تويتر، وSmart Compose هي ميزة تساعد المستخدم في الرد على رسائل البريد الإلكتروني عبر Gmail تلقائيا اعتمادا على تقنيات الذكاء الصناعي AI.

8- احصائيات عن جوجل: يزور أكثر من مليون مستخدم صفحة الإعدادات الخاصة بحساب جوجل سنويا لحماية بياناتهم وخصوصيتهم وتأمين حساباتهم.

9- احصائيات عن جوجل: تحجب خدمة البريد الإلكتروني Gmail أكثر من 10 مليون بريد إلكتروني مزعج وضار Spam كل دقيقة.

10- قالت جوجل أنها منذ بداية عام 2017 ساهمت في تدريب أكثر من 30 مليون شخص حول العالم في المهارات الرقمية، سواء في مساعدتهم في البدء أو تنمية أعمالهم أو تعلم البرمجة أو العثور على وظائف جديدة.

11- احصائيات عن جوجل: يستخدم أكثر من 25 مليون طالب حول العالم أجهزة كروم بوك في مدارسهم.

12- احصائيات عن جوجل: تتيح خدمة Google Arts & Culture لعشاق الفن وهواة التاريخ استعراض المقتنيات الأثرية من أكثر من 1500 متحف في 70 دولة حول العالم.

13- يشاهد المستخدمون حول العالم يوميا مقاطع فيديو متعلقة بالتعليم عبر يوتيوب أكثر من مليار مرة.

14- ساعدت أجهزة الثرموستات من شركة Nest التابعة لجوجل المستخدمين في توفير 25 بليون كيلووات من الطاقة، أي ما يكفي لتزويد دولة إيرلندا بالطاقة لمدة عام كامل.

وكانت شركة جوجل قد أقامت حدثا خاصا في شهر سبتمبر من العام الماضي 2018، وذلك للاحتفال بالذكرى 20 على تأسيسها محرك بحث جوجل، وهو الحدث الذي استعرضت خلاله مستقبل بحث جوجل خلال الـ 20 سنة المقبلة.

google-logo-offices-london

تطلق خدمة الترجمة من Google خدمة الترجمة للأندرويد بـ 8 لغات

google-logo-offices-london

أطلقت خدمة الترجمة من Google اليوم Transcribe for Android ، وهي ميزة توفر ترجمة محادثة مستمرة في الوقت الفعلي. سيبدأ النسخ بطرح دعم لـ 8 لغات في الأيام القادمة: الإنجليزية والفرنسية والألمانية والهندية والبرتغالية والروسية والإسبانية والتايلاندية. باستخدام Transcribe ، أصبحت الترجمة قادرة الآن على ترجمة محاضرات الفصول الدراسية أو المؤتمرات بدون حدود زمنية ، في حين أن الذكاء الاصطناعي الذي يتم تحويله إلى نص في الترجمة لم يعد يدوم أكثر من كلمة أو عبارة أو جملة. تخطط Google لجلب تطبيق Transcribe إلى أجهزة iOS في تاريخ غير محدد في المستقبل.

يمكن للمستخدمين الناسخين تغيير حجم النص الذي يظهر على الشاشة للترجمات في الوقت الفعلي أو إيقاف الترجمة مؤقتًا أو استئنافها في أي وقت.

هذا هو أحدث الذكاء الاصطناعي لتحويل النص إلى كلام من Google. تتبع أخبار اليوم الإعلان عن أن مساعد Google لديه الآن القدرة على قراءة أو ترجمة 43 لغة من موقع ويب بأوامر صوتية بسيطة . تمت معاينة كل من ميزة قراءة النص لمساعد Google و Transcribe للترجمة أولاً بواسطة Google في يناير.

تستخدم ميزة Transcribe الجديدة محرك الكلام Live Transcribe مقترنًا بوحدات معالجة موتر السحابة (TPU) لتقديم تحديثات متعددة محتملة للترجمة في كل ثانية. Google Live مفتوح المصدر المصدر العام في العام الماضي لتمكين المطورين من تحويل أجزاء طويلة من الكلام إلى نص وتشجيع المشاريع للأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع.

قدمت Google أيضًا تطبيق Recorder مع الترجمة الفورية لهواتف Pixel الذكية في الخريف الماضي.

على الرغم من أن ميزة “الكتابة” لا تحتوي على حدود زمنية ، إلا أنه يتعذر عند بدء الترجمة تصدير أغنية تسجيل الكلام أو نسخ الترجمة. نظرًا لأن الذكاء الاصطناعي المحول إلى نص لا يزال يخطئ في بعض الأحيان ، فإن القدرة على تصدير النص والصوت يمكن أن تكون مهمة لتصحيح الأخطاء التي يرتكبها الذكاء الاصطناعي. يتوفر هذا في تطبيقات مثل Recorder والأدوات الشائعة الأخرى لنسخ النص الطويل. قال متحدث باسم الشركة لـ VentureBeat أن Google تفكر في تقديم القدرة على تصدير النص والصوت في المستقبل.

في أدوات الترجمة المفيدة الأخرى ، جلبت Google وضع المترجم إلى مكبرات الصوت الذكية العام الماضي ، وحصلت Google Translate و Google Lens على القدرة على ترجمة النص الذي يظهر في الحياة الواقعية ، مثل العلامات أو قوائم المطاعم ، ببساطة عن طريق توجيه الكاميرا إليها.

7b9b56997b99b6492e72b846d1dca190

مواقع تقدم لك رسومات توضيحية جميلة تقدر تستخدمها في عرضك مجاناً

ESX_9CnXcAUm29e

ليكون عرضك التقديمي القادم أجمل

و

و

و

و

Ka6Ml

جوجل تطلق ميزة Smart Compose على مستندات جوجل لكافة المستخدمين

5IopgTM5

أطلقت شركة جوجل ميزة Smart Compose المختصة بالتنبؤ بالنصوص وتصحيحها بشكل موسع لجميع مستخدمي مستندات جوجل، حيث تعمل الميزة بواسطة تقنيات الذكاء الاصطناعي على مساعدة المستخدمين بواسطة اقتراح النصوص وتقديم تعديلات للأخطاء الإملائية واللغوية.

وكانت شركة جوجل قد أطلقت Smart Compose على تطبيق الجيميل العام الماضي لتصبح جزءاً مهماً يساعد في كتابة المسودات والرود بشكل سريع وبكفاءة عالية ليتم نسخ الميزة لمستخدمي مستندات جوجل ليتمتعوا بنفس التجربة وبطريقة كتابة أكثر فعالية بتحسينات تجعل تطبيق مستندات جوجل قريباً من مستوى تطبيق مايكروسوفت أوفيس.

وتعد ميزة Smart Compose مفعلة بالوضع الافتراضي في مستندات جوجل فيما يستطيع المستخدمين إيقافها من خلال شريط التفضيلات وفقاً لرغبتهم ومدى احتياجهم لها؛ حيث أنها متوفرة حالياً باللغة الإنجليزية حزمة جوجل G Suite بمختلف أنواعها.

المصدر

MB80_GT_gif

جوجل تضيف رموز للطقس في واجهة منصة Android Auto

EQ5pOW4XUAApB62

بدأ مستخدمي واجهة منصة Android Auto في السيارات في رصد رموز جديدة للطقس أضيفت من جوجل في شريط الحالة في الواجهة، والتي تتيح عرض حالة الطقس المحلي للمستخدم.

تقدم شركة جوجل لمستخدمي منصة Android Auto رموز جديدة للطقس لدعم المستخدم في عرض سريع لحالة الطقس المحلي لكن مع تفاصيل مختصرة.

قامت شركة جوجل في بداية العام الماضي بإعادة تصميم واجهة Android Auto الذكية للمستخدمين، حيث أضافت ميزة الثيم المظلم للواجهة، كما أضافت تحسينات لميزة التحكم في الوسائط الإعلامية، من بين مميزات أخرى، إلا أن رمز الطقس غاب عن التصميم الجديد للواجهة، لذا لم تدعم الواجهة الجديدة المستخدم في عرض حالة الطقس في موقع محدد.

ولقد رصدت رموز الطقس الجديدة في الواجهة عبر موقع Android Police، حيث يمكن للرموز الجديدة أن تدعم المستخدم في عرض حالة الطقس العام بالقرب من درجة الحرارة، الإتصال، وأيضاً حالة البطارية، ويمكن للرموز التغيير إلى رمز الشمس إذا كان الطقس المحيط مشمس، كما تتبدل إلى سحاب إذا كان الطقس المحيط غائم، كما تتغير إلى رموز خاصة بالأمطار، أو الثلوج أيضاً.

بالتأكيد مازالت هذه الرموز ذات فائدة محدودة، إلا أن التوقعات تشير إلى أن جوجل ستقدم مميزات أكثر لاحقاً لهذه الرموز لدعم المستخدمين بتفاصيل أكثر عن حالة الطقس عبر واجهة Android Auto مباشرة.

de6c929b-1df8-4227-8526-2c14e8b69809

خدمة جديدة لتقصير الروابط ومعتمدة url shortener

chl-li_947627_full

إذا عندك رابط طويل واحتجت ترسله عبر الواتساب أو أي خدمة أخرى؛ فأنصحك بتقصير حجمه عبر أي خدمة من خدمات تقصير الروابط.

هذه خدمة سهلة وسريعة جداً لتقصير الروابط؛ فقط ضع الرابط واضغط تقصير، وراح يولّد لك رابط قصير جداً يحيلك لنفس صفحة الرابط الأول.

لمن يرغب بمشاهدة الخدمة الضغط على الرابط التالي

EPIfiQqUUAMcuKq

15 تطبيق Android جديدًا ومميزًا من الأسابيع الثلاثة الماضية بما في ذلك GesturePlus و Microsoft Launcher Preview و GitHub

EPIfiQqUUAMcuKq

تطبيقات

Screenshot-3

كيف تبحث عن صور قابلة للاستخدام المجاني من خلال جوجل؟

main-qimg-838e34c9fde55f4e7e3299c19dc935a5

إذا كنت ممن يبحثون دائما عن صور في جوجل للاستخدام في عملك سواء مدونتك أو حساباتك على الشبكات الاجتماعية أو تصميماتك، فيجب أن تعلم أن هذه الصور لها حقوق يمكن أن تعرضك لمشاكل أو تتسبب في مشاكل لموقعك خاصة بانتهاك حقوق النشر والتأليف، فكيف يمكنك البحث عن صور قابلة للاستخدام المجاني من خلال جوجل؟

خطوات البحث عن صور قابلة للاستخدام المجاني من خلال جوجل

توفر جوجل بالفعل للمستخدمين إمكانية البحث عن صور قابلة للاستخدام المجاني وذلك من خلال الخطوات التالية:

1- من موقع بحث جوجل قم بكتابة الكلمة التي تريد الحصول على صور قابلة للاستخدام المجاني متعلقة بها.

2- قم بالضغط على “صور” أسفل صندوق البحث في جوجل.

3- اضغط على “خيارات البحث”.

4- بعد الضعط على “خيارات البحث” ستظهر قائمة جديدة، اضغط منها على “حقوق الاستخدام”.

5- عند النقر أو الضغط على “حقوق الاستخدام” ستظهر لك قائمة منسدلة تتيح لك الوصول إلى صور قابلة للاستخدام المجاني وتشتمل على:

صور قابلة للاستخددام المجاني مع التعديل: وهي الصور المجانية التي يمكنك التعديل عليها دون انتهاك أي حقوق خاصة بالنشر.

صور قابلة للاستخددام المجاني: الصور التي يمكنك استخدامها مجانا.

صور قابلة للاستخددام المجاني غير التجاري مع التعديل: وهي الصور التي يمكنك استخدامها في مدونتك الشخصية أو حساباتك على الشبكات الاجتماعية مع إمكانية التعديل عليها.

صور قابلة للاستخدام المجاني غير التجاري: وهو الخيار الأنسب لمعظم المستخدمين.

Screenshot-3

6- بعد النقر على خيار “صور قابلة للاستخدام المجاني غير التجاري” من القائمة المنسدلة، سيصفي محرك بحث جوجل نتائج البحث ويعرض فقط الصور التي يمكنك استخدامها مجانا.

بعد القيام بالخطوات السابقة، يمكنك استخدام أي صورة من الصور في نتائج البحث في جوجل دون أي قلق من مشاكل خاصة بانتهاك حقوق النشر أو التأليف.

android-q-beta-5-dark-mode-boot-animation-google-logo-1200x675

عقد من جوجل أبرز الأحداث في السنوات العشر الماضية

 جوجل. شهدت الشركة المفضلة والأقل تفضيلاً لدى الجميع عقدًا من الزمان ، أكثر من كسب موقعها على طاولة النخبة التكنولوجية. كانت بالفعل من بين أكبر 20 شركة في عام 2009 ، بسبب سنوات من النجاح من YouTube و Chrome وغيرها ، ولكن في عام 2019 وجدت Google (عبر شركتها الأم ، Alphabet) نفسها بين أكبر 5 شركات من حيث القيمة السوقية.

لقد كان عقدًا رائعًا للتكنولوجيا ككل ، لكن جوجل تبرز بسبب مدى انتشار تأثيرها. لقد لمست Google (وفي كثير من الأحيان تراجعت عن) قطاعات لا حصر لها من مجتمع التكنولوجيا مع نموها على مر السنين. في هذه المرحلة ، تم ضبطها بيدها في جرة ملف تعريف الارتباط عدة مرات لدرجة أنه من العجب أن تترك أي يد.

على الرغم من هذه الإخفاقات ، فإن أداء Google أفضل من أي وقت مضى ونحن نستعد للانتقال إلى عام 2020. للاحتفال بعقد من النجاحات والإخفاقات ، قررنا أن ننظر إلى الوراء في بعض الأحداث البارزة وإطلاق المنتجات والإخفاقات وغيرها من الجبل عرض الشركة.

2010: بدايات غير متواضعة

بداية خطنا الزمني هنا ليست بالكاد بداية لـ Google ، التي كانت موجودة في هذه المرحلة منذ أكثر من عقد. بعد طرح عام أولي متوقع في 2004 ، بدأت الشركة في إطلاق (أو شراء) خرائط Google و Android و YouTube و Chrome وغيرها من الخدمات التي عززت مكانتها كشركة رائدة في مجال التكنولوجيا.

اقرأ أيضًا:  Google Chrome: تاريخه والارتقاء بهيمنة السوق

على الرغم من ذلك ، لم تعتمد Google على أمجادها ، وأطلقت هاتف Nexus One الذكي بالشراكة مع HTC في عام 2010. لقد تم تشغيله على Android 2.1 Eclair ، ولكن تمت ترقيته لاحقًا إلى Gingerbread . لم يفعل ذلك تقريبًا مثل Nexus S الذي تم إطلاقه في وقت لاحق من العام. تم تطوير جهاز Nexus S مع شركة Samsung وعلى الرغم من أنه لا يزال معيبًا إلى حد ما إلا أنه يمهد الطريق لأجهزة جوجل اللاحقة.

شهد عام 2010 أيضًا بداية حدث آخر من شأنه أن يتبع Google على مدار العقد: الدعوى مع Oracle . تتمحور حول استخدام التعليمات البرمجية مفتوحة المصدر وواجهات برمجة التطبيقات (APIs) ، وقد يكون للنتائج انعكاسات هائلة على قطاع التكنولوجيا ككل. كان لدى Google منذ ذلك الحين حكمان لصالحها ، لكن القرار الأخير عكس هذين القرارين. لا تزال المعركة مستمرة اليوم ، لكن ينبغي على المحكمة العليا اتخاذ قرار نهائي في وقت ما في عام 2020 .

2011: خدمات جديدة ، الرئيس التنفيذي القديم

بدأ عام 2011 بخلط كبير في تنفيذي مع تنحي إريك شميدت بعد 10 سنوات من منصب الرئيس التنفيذي لشركة Google. عاد لاري بيج إلى منصبه على رأس الشركة ، مسجلاً تحولًا في الاستراتيجية التي حاولت البقاء على مقربة من جذور بدء تشغيل Google بدلاً من أن تصبح متجانسة أخرى مثل Microsoft.

الاعضاء سيتذكر أجهزة Chromebook عام 2011 باعتباره عام إطلاق Chrome OS. يعمل البرنامج الخفيف المصدر المفتوح على تشغيل ملايين الأجهزة في المدارس حول العالم اليوم ، وتظل Google ملتزمة بالمنصة من خلال الإصدار الأخير من أجهزة Chromebook المتميزة مثل Pixelbook Go .

اقرأ أيضًا: بعد  8 سنوات من أول أجهزة Chromebook: كانت Google محقة في ذلك

مع إدراكها التام أن مستقبل أعمالها يعتمد على وصول صحي إلى الإنترنت ، أطلقت Google خدمة غيغابت الإنترنت غوغل فيبر في كانساس سيتي في منتصف عام 2011. تم تمديده لاحقًا إلى ثماني مناطق أخرى قبل تعليق التوسع . لقد كانت خطوة جريئة تجرأت شركات الاتصالات الأخرى على رفع عروض الإنترنت عالية السرعة ، والتي كانت في أحسن الأحوال محدودة النجاح.

في محاولة للاستفادة من النجاح الهائل الذي حققته Facebook ، أطلقت Google أيضًا منصة الوسائط الاجتماعية الخاصة بها ، وهي: Google Plus . بنيت الخدمة على تجارب سابقة مثل Google Wave و Google Buzz ، لكنها أغلقت أبوابها في نهاية المطاف إلى الأبد في عام 2019.

تم إطلاق خدمة رئيسية أخرى في عام 2011: محفظة Google (تم تحويلها لاحقًا إلى Google Pay). سوف تمر سنوات قبل أن يصبح أي شيء قريبًا من نظام الدفع المريح بنقرة واحدة ، أصبح Google Pay اليوم ، ولكن تم بدء العمل الأساسي قبل أن تجعل Apple Pay هذا المفهوم مقبولًا للجماهير.

على جانب الأجهزة ، اشترت Google موتورولا Mobility بأكثر من 12 مليار دولار ، على الرغم من أنها لم تستفد مطلقًا من الشراء. باعت جوجل في وقت لاحق موتورولا إلى لينوفو بأقل من 3 مليارات دولار . ومع ذلك ، كان نمو نظام أندرويد هائلاً في عام 2011 ، وأصبح رسميًا أكبر نظام تشغيل للهواتف المحمولة في الولايات المتحدة .

2012: Google Glass يسقط من السماء

كان أكبر مشهد في عام 2012 هو إصدار Google Glass في حدث إطلاق شمل حيلة القفز بالمظلات الحية وسيرجي برين وهو يعطي واحدًا من آخر مظاهره العامة للشركة. تم الترحيب بـ Google Glass كمستقبل للتكنولوجيا ، لكن تم حظره سريعًا من العديد من الشركات بسبب مخاوف تتعلق بالأمان والخصوصية. في وقت لاحق تم تغيير علامتها التجارية كتكنولوجيا المؤسسة في عام 2017.

من ناحية أكثر إيجابية ، كان هذا أيضًا العام الذي تم فيه الإعلان عن Nexus 7 tablet ، وهو يوفر طريقة رخيصة للانضمام إلى عائلة Nexus . كان أول جهاز يعمل بنظام Android 4.1 Jelly Bean ، والذي حقق عددًا من التحسينات في الأداء بفضل Project Butter .

اقرأ أيضا:  بعد مرور سبع سنوات على Nexus 7 ، ماذا حدث لأجهزة Android اللوحية؟

كان عام 2012 أيضًا العام الذي قامت فيه Google بدمج خدماتها السحابية عبر الأجهزة المحمولة والأسواق الرقمية في متجر Google Play . لا يزال سوق تطبيقات Google متخلفًا عن متجر تطبيقات آبل ، لكن كلاهما نما ليصبحا مصادر إيرادات ضخمة للشركات المنافسة.

2013: Chromecasts و moonshots

واصلت جوجل ووين برينغ ميل ل moonshots ، أعلنت جوجل إنشاء كاليكو في عام 2013. الشركة الجديدة على مكافحة الأمراض الناجمة عن الشيخوخة ، على الرغم من أنها لم تنتج بعد أي أدوية أو علاجات ملموسة.

من بين أهم الأحداث الجديدة جهاز Chromecast ، الذي لا يزال منتجًا محبوبًا للعديد من الأشخاص حول العالم اليوم. عند الإطلاق ، كان يدعم عددًا محدودًا فقط من التطبيقات ، ولكنه توسّع على مر السنين ليشمل كل خدمة البث المباشر تحت الشمس .

قارئ RSS الشهير تم إغلاق Google Reader في عام 2013 ، بسبب قاعدة مستخدمين ضعيفة . البدائل لم يتم التطرق إليها أبدًا ، مما يعني أن الخلاصات التي يتم معالجتها بسهولة على Facebook أصبحت هي القاعدة.

2014: المزيد من عمليات الاستحواذ وخروج آندي روبن

شهد هذا العام Google إجراء عدد من عمليات الشراء المثيرة للاهتمام التي وسعت نطاق التكنولوجيا. الأول هو “Nest” ، التي استحوذت عليها Google مقابل 3.2 مليار دولار . والثاني هو DeepMind ، الذي يركز على الذكاء الاصطناعي ويساهم في العديد من منتجات وخدمات Google عبر الخوارزمية وتحسينات تعلم الآلة. وتشمل عمليات الاستحواذ الأخرى لعام 2014 Boston Dynamics (تم بيعها لاحقًا إلى Softbank) و Waze.

أطلقت Google أيضًا Android Wear في عام 2014 ، والذي سيُطلق عليه لاحقًا اسم Wear OS في عام 2018. وقد شهدنا عددًا من التحسينات على مر السنين ، لكن بعد مرور خمس سنوات ، لا يزال من الصعب التوصية للمستهلك العادي .

لا يزال قرار Google بإخفاء السبب وراء خروج روبن مثيرًا للجدل حتى يومنا هذا.

كان الحدث الكبير لعام 2014 هو خروج Andy Rubin ، الذي كان جزءًا أساسيًا ( مقصود من التورية ) من فريق Android منذ بدايته. في ذلك الوقت ، قيل إن الانشقاق ودي ، لكن كشف 2018 في صحيفة نيويورك تايمز كشف أنه أُجبر على الخروج بسبب مزاعم سوء السلوك الجنسي . يظل قرار Google بإخفاء هذه الحقيقة – ومكافأته دفع تعويض قدره 90 مليون دولار – نقطة خلاف رئيسية بالنسبة للشركة بعد سنوات ، كما سنرى.

2015: A مخصصة للأبجدية ، G مخصصة لـ Google

تحت قيادة Page و Brin ، أصبحت Google إمبراطورية مترامية الأطراف مع العديد من الصناعات التي شعر المستثمرون أنهم ليس لديهم أدنى فكرة عما يشترونه. للمساعدة في فصل أعمال Google الأساسية عن moonshots مثل Calico و Google Glass ، أعادت الشركة هيكلة نفسها تحت اسم الشركة الأم المسماة Alphabet.

تم تقسيم أنشطة Google الأساسية من moonshots في إعادة الهيكلة 2015.

سيتم تجميع Google و Android و YouTube والخدمات الأساسية الأخرى معًا ، وسيتم تشغيل جميع الشركات الأخرى كجهات فرعية منفصلة لـ Alphabet. تم تعيين Sundar Pichai في منصب الرئيس التنفيذي لشركة Google ، مع انتقال الصفحة إلى الرئيس التنفيذي لشركة Alphabet. بالنسبة للمستخدم النهائي ، لم يتغير شيء تقريبًا.

شهد عام 2015 أيضًا إطلاق خدمة Google Fi ، وهي عبارة عن خطة نقل بأسعار معقولة تنقل بين الشبكات لتوفر للعملاء أفضل تغطية. اعتبارًا من 2019 ، لا يزال قيد التشغيل ، على الرغم من أنه لا يزال مقصورًا على المشتركين في الولايات المتحدة.

انضم خط Nexus إلى مقبرة Google هذا العام ، مع تكاتف Google مع Huawei و LG للأجهزة النهائية في التشكيلة ، Nexus 6P و Nexus 5X ، على التوالي. كان جهاز الإطلاق لنظام Android 6.0 Marshmallow ، والذي لا يزال يستخدم بطريقة ما من قبل أكثر من 10 ٪ من مستخدمي Android في جميع أنحاء العالم .

2016: كشف نهج Google الحديث

كان عام 2016 عامًا رائعًا لـ Google. مع التركيز المتجدد على الأعمال الأساسية في عهد Sundar Pichai ، إنه العام الذي تحقق فيه العديد من العناصر الكبيرة لاستراتيجيتها الحالية ثمارها. جاءت أهم التطورات بشكل مفاجئ في قسم الأجهزة ، حيث قام فريق Made by Google بإخراج Google Pixel و Pixel XL  و Google Home – كلاهما مسلحان بذكاء مساعد Google .

حلت تشكيلة Google Pixel محل خط Nexus ، لكن Google اتبعت منهجًا عمليًا أكبر بكثير في تطويره (على الرغم من أنها لا تزال تصنع بالتعاون مع HTC). لقد كان تركيزًا حادًا على أداء الكاميرا وتجربة المستخدم ودمج أحدث سحر Google ، وكل ذلك لا يمكن تحقيقه إلا من خلال التحكم المباشر في التطوير.

اقرأ أيضًا: أجهزة Google: حيث تقود Google وأين تتخلف

أحد هذه القطع السحرية هو مساعد Google ، الذي ظهر لأول مرة في وقت سابق من العام إلى جانب السماعة الذكية في Google Home. إنه مبني على سابقه Google Now ، وعلى الرغم من إطلاقه بعد عامين من Amazon Amazon Alexa وخمس سنوات بعد Apple Siri ، أصبح الآن أحد المساعدين الصوتيين البارزين في السوق.

ولصقل تركيز أكثر حدة على الأعمال الأساسية لشركة Google ، كان عام 2016 أيضًا العام الذي انطلقت فيه شركة السيارات ذاتية القيادة Waymo إلى شركة قائمة بذاتها تحت اسم Alphabet. لا تزال واحدة من الشركات الأكثر نجاحًا من غير Alphabet حتى الآن ، مع إطلاق اختبار خدمة سيارات الأجرة الآلي في Phoenix ، أريزونا في عام 2017.

2017: The Pixel 2 وبدء المشاكل القانونية الكبرى

كان عام 2017 عامًا هادئًا نسبيًا بالنسبة لشركة Google بعد عمليات إعادة الهيكلة الرئيسية لعام 2016. في محاولة للاستفادة من النجاح (النسبي) لأول هاتف Pixel ، أنفقت Google أكثر من مليار دولار على قسم أجهزة HTC. بالإضافة إلى الخبرة (والملكية الفكرية) المتضمنة في الصفقة ، فقد منحت Google موطئ قدم في آسيا لأول مرة في تاريخها.

اقرأ أيضًا:  عمليات شراء الأجهزة الأخرى من Google: أين هي الآن

أما بالنسبة للأجهزة ، فقد أنتجت Google جهاز Chromebook متميزًا في شكل كتاب Pixelbook الأول ومتحدثين أذكياء جديدين – Google Home Mini ذي الأسعار المعقولة و Google Home Max غير المتاح للجميع . وستستمر هذه الأشياء في أن تصبح عنصرًا أساسيًا في عائلة Made by Google خلال السنوات التالية. لن تعمل سماعة الرأس Google Daydream VR وكاميرا Google Clips ….

في قسم الهاتف ، كان كل من Pixel 2 و 2 XL خليفة جديرين لأول بكسل ، وعزز هيمنة Google في برنامج الكاميرا. ستظل الكاميرا متطورة حتى العام التالي ، ولا تزال تحديثات الكاميرا الحديثة مثل Night Sight تجعلها منافسًا قويًا في عام 2019 .

ومع ذلك ، لم تكن الهواتف خالية من الجدل. قضايا الشاشة ، وتصميم لطيف نسبيا ، وإزالة مقبس سماعة الرأس جلبت انتقادات شديدة. مشكلة مقبس سماعات الرأس سيئة للغاية ، لأن Google سخرت من iPhone 7 من Apple بسبب قيامها بنفس الشيء قبل عام. بالإضافة إلى ذلك ، لم تتضمن سماعات الرأس USB-C في المربع ، وشحن Google أكثر من ضعف تكلفة Apple لمحول سماعة رأس إضافي عند الإطلاق.

قام Pixel 2 بإزالة مقبس سماعة الرأس ، على الرغم من أن Google تسخر من Apple بسبب قيامها بنفس الشيء قبل عام.

لم تكن كل هذه الأخبار السارة خارج الأجهزة أيضًا ، حيث تم فرض غوغل على غرامة ضخمة بقيمة 2.7 مليار دولار من قبل الاتحاد الأوروبي . كانت أكبر غرامة على الإطلاق قدمتها الجهة التنظيمية في ذلك الوقت ، وتم فرضها على شركة ماونتن فيو لنتائج بحثها التي تعرض قوائم Google Shopping جنبًا إلى جنب (أو على الجوّال ، أعلاه) قوائم أخرى.

كان هذا أيضًا هو العام الذي بدأت فيه فضائح غوغل في التمييز الجنسي ، حيث كشفت مذكرة جيمس دامور عن بعض المشكلات المزعجة في ثقافة الشركة . كما تم رفع عدة دعاوى قضائية في وقت سابق من العام مدعيا أن Google لم تعوض النساء بشكل عادل ، الأمر الذي زاد سوءًا بسبب الكشف في العام التالي.

2018: الألواح والفضائح والغرامات والخروج

على الرغم من أن الجانب التجاري من الأمور يسير بشكل أفضل من أي وقت مضى ، إلا أن Google ظلت مشوهة بعدد من الفضائح والغرامات. الأولى كانت غرامة مالية ضخمة بقيمة 5 مليارات دولار لمكافحة الاحتكار من قبل اللجنة الأوروبية ، محطمة بذلك الرقم القياسي الذي سجله قبل عام واحد فقط. هذه المرة كان للمخالفة علاقة بتثبيت Chrome المسبق وخدمات Google الأخرى على أجهزة Android ، مما أدى إلى خنق المنافسة من المتصفحات ومحركات البحث الأخرى.

كما لو أن هذا لم يكن كافيًا ، كان 2018 هو العام الذي اندلعت فيه قصة آندي روبن أيضًا ، مما أدى إلى خروج الموظفين على نطاق واسع في مواقع Google حول العالم للمطالبة بالتغيير. والأسوأ من ذلك ، يدعي منظمو عملية الخروج أنهم كانوا هدفًا للانتقام من الشركة ، مما دفع واحدًا على الأقل لمغادرة الشركة بعد أقل من عام.

ومن الفضائح الأخرى التي تصدرت عناوين الصحف في عام 2018 التزام Google بإطلاق محرك بحث خاضع للرقابة في الصين والعمل على عقود منظمة العفو الدولية للطائرات الأمريكية بدون طيار ، وكلاهما حددتهما الشركة عندما تعرضت لضغوط سيئة.

2019: هواتف Pixel أرخص ، و Google Stadia ، وصعود Sundar Pichai

كان عام 2019 بمثابة أول تحول رئيسي في إستراتيجية أجهزة Google منذ عام 2016 ، مع إطلاق الهواتف الذكية متوسطة المدى Pixel 3a و Pixel 3a XL . جلبت هذه الأشياء بشكل أساسي كل ما جعل هواتف Pixel رائعة بسعر معقول. وفي الوقت نفسه ، واصل Pixel 4 دفع حدود البرامج الجديدة ، على الرغم من الوقوع في العديد من المزالق نفسها مثل التكرارات السابقة .

اقرأ أيضًا:  جوائز Best of Android 2019: خيار اختيار المحررين لدينا هو …

انتهزت Google أيضًا الفرصة لإعادة تسمية اثنين من أكثر منتجاتها شهرة في عام 2019. أحدث إصدار من Android أسقط الحرف التقليدي ، والذي كان من الممكن أن يكون Q ، بالنسبة للنهج العددي التقليدي. كان تغيير نظام Android 10 أكثر من مجرد تغيير في الاسم ، مع كشف النقاب عن الشعار ونظام الألوان المحدثين.

كانت عملية إعادة التصنيف الرئيسية الأخرى أكثر اندماجا ، حيث تم دمج علامتي Google Home و Nest في Google Nest . تم دمج Nest تقنيًا بالكامل في Google في عام 2018 ولكن المنتجات الأولى التي تحمل الاسم الجديد كانت Google Nest Hub Max و Google Nest Hub (Google Home Hub سابقًا).

اقرأ أيضًا:  بعد شهر من ذلك ، بالكاد استخدم Google Nest Hub Max (ومع ذلك ، لا زلت أوصي به)

شهد 2019 أيضًا أن Google تعلن عن خدمة ألعاب سحابية جديدة تسمى Google Stadia ، والتي تتيح للمستخدمين لعب ألعاب AAA باستخدام جهاز تحكم واتصال إنترنت فقط. عندما تم إطلاق الخدمة للمتبنين الأوائل في نوفمبر ، كانت تفتقد عددًا من الميزات الموعودة ، ومن غير الواضح ما إذا كان الإصدار المجاني الذي تم إطلاقه في عام 2020 يمكن أن يعوض هذه البداية الصعبة.

في خطوة مفاجئة إلى حد ما ، استقال لاري بيج من منصب الرئيس التنفيذي لشركة Alphabet في أواخر عام 2019 ، مع تعيين الرئيس التنفيذي الحالي لشركة Google Sundar Pichai لتولي هذا المنصب. هذا يعني أن كلا من Google و Alphabet سيتم تشغيلهما بواسطة نفس الشخص ، مما يثير التساؤل حول سبب الفصل بينهما في المقام الأول. لم تظهر أي نتائج كبيرة حتى الآن ، ولكن من المرجح أن تظهر نتائج هذه القيادة المركزة في عام 2020.